قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، اليوم الخميس، إن إسرائيل سجلت أول إصابة بما يُسمى «فلورونا» وهي عدوى متزامنة بفيروسي «كورونا» والإنفلونزا، لافتة إلى أنه تم التعرف على العدوى المزدوجة لأول مرة.

وأضاف موقع الصحيفة العبرية أن الإصابة بـ«فلورونا» لامرأة حامل دخلت في المخاض هذا الأسبوع في مركز رابين الطبي في بتاح تكفا. وبحسب المستشفى، فإن الأم الشابة، التي لم يتم تطعيمها ضد أي من الفيروسين، في حالة جيدة ومن المتوقع خروجها من المستشفى في وقت لاحق اليوم الخميس.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الصحة لا تزال تدرس الحالة، التي كانت خفيفة نسبيًا، ولم تحدد بعد ما إذا كان مزيج الفيروسين يسبب مرضًا أكثر خطورة.

ويقدر مسؤولو الصحة أن العديد من المرضى الآخرين أصيبوا أيضًا بكلتا الحالتين ولكن لم يتم تشخيصهم.وتشير بيانات مركز السيطرة على الأمراض بوزارة الصحة الإسرائيلية إلى أن إسرائيل قد تواجه وباء إنفلونزا، حيث أبلغت المستشفيات عن علاج 1849 مريضًا يعانون من مضاعفات المرض خلال الأسبوع الماضي.

ويمكن لفيروس الإنفلونزا، حسب الوزارة، أن يتسبب في ظهور مجموعة كاملة من الأعراض الشديدة، بما في ذلك الالتهاب الرئوي من بين مضاعفات الجهاز التنفسي الأخرى والتهاب عضلة القلب (التهاب عضلة القلب) والموت. وفقا لما ورد في المصري اليوم للمزيد هنا

ونصحت الوزارة بأن يتلقى الأفراد من سن ستة أشهر التطعيم ضد الإنفلونزا مشيرة إلى أنه يمكن إعطاء لقاح الإنفلونزا مع لقاح كورونا أو في أي فترة زمنية منه بأمان.