قالت الفنانة دينا، إن المرة الأولى لها التي تترك فيها منزل والدها، كان لاحترافها الرقص الشعبي في فرقة رضا، وزواجها من زميل لها بالفرقة، بدون علم والدها، وجلست عند والدة زوجها بالمنزل.

أضافت دينا، خلال حلولها ضيفة على برنامج “واحد من الناس” مع الإعلامي عمرو الليثي، على قناة “الحياة”، أنها كانت تحب الفن الشعبي منذ كانت في المدرسة، إلى أن وصلت إلى فرقة رضا، لم يعترض وقتها، ولكنها عندما أرادت العمل في الرقص اعترض تمامًا على ذلك، فتزوجت زميل لي يكبرني بأعوام لأحقق حلمي، ولكن اختلفنا.

أردفت أنها اتجهت لوالدها على الفور طلبت منه أن يساعدها في الطلاق، وبالفعل تدخل في ذلك، وحصلت على الطلاق وقتها، مؤكدة أن تلك الواقعة كانت موجعة لوالدها، وليست تلك فقط، بل الكثير من أفعالها الأخرى كانت كذلك، ولكن والدها كان يحبها ويفضلها عن بقية أخوتها لأنها تشبهه كثيرًا. وفقا لما ورد في اعلام دوت كوم للمزيد من هنا

أشارت إلى أنها تركت منزل والدها مرة أخرى، عندما قررت احتراف الرقص الشرقي، لأنه رفض ذلك تمامًا، بسبب خوفه على مستقبلها، لأنها كانت في الثانوية العامة وقتها، وكان يظن أنها ستترك تعليمها من أجل الرقص، معلقة: “دماغي مكانتش كده، أنا كنت بحب الرقص”، لافتة إلى أن والدتها لم تعترض على قرار الرقص.