كشفت التحقيقات في قضية الآثار الكبرى والمتهم فيها رجل الأعمال الشهير حسن راتب وعلاء حسانين نائب الجن والعفاريت، أن أعمال التنقيب عن الآثار تمت في عدد من المواقع المختلفة على مستوى الجمهورية، وليست بنطاق دائرة قسم شرطة مصر القديمة فقط.

وأشار تقرير اللجنة المشكلة من المجلس الأعلى للآثار أنه بفحص القطع المضبوطة بالواقعة وكذا مقاطع الفيديو والصور المشاهدة على هواتف المتهمين محل التحقيقات أن إجمالي القطع المضبوطة في عدد اثنين وأربعين بندا وفقا للثابت بالتقرير جميعها قطع أثرية تنتمي إلى عصور مختلفة ما قبل التاريخ، والفرعوني، واليوناني، والروماني، والإسلامي، وترجع جميعها إلى الحضارة المصرية القديمة، وجميعها يخضع لقانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاته، وأن القطع المضبوطة والتي جاءت بالبنود من البند 44 حتى البند 47 بالتقرير فإنها مقلدة وحديثة الصنع وغير أثرية، وبأنه بفحص مقاطع الفيديو والصور المشاهدة على هواتف المتهمين الخاصة بالحفر تبين أن القصد منها هو التنقيب عن الآثار، كما تبين ظهور بعض القطع المقلدة وغير أثرية.

وكانت الأجهزة الأمنية ألقت القبض على رجل الأعمال حسن راتب، تنفيذا لقرار النيابة العامة بضبطه، بعدما كشفت التحقيقات التى تجريهاسلطات التحقيق مع النائب البرلمانى السابق علاء حسانين الشهير بنائب الجن والعفاريت، أن راتب متهم بتمويل علاء حسانين ماديًا فىعمليات التنقيب عن الآثار.

وكشفت تحقيقات النيابة عن عمليات تمويل بملايين الجنيهات قدمها حسن راتب لعصابة علاء حسانين وشقيقه فى التنقيب عن الآثار، وهو ماأكدته اعترافات شقيق علاء حسانين بقيام رجل الأعمال حسن راتب بدفع ملايين الجنيهات للبحث عن الآثار.

وكانت الأجهزة الأمنية في 28 يونيو الماضي ألقت القبض على رجل الأعمال حسن راتب؛ لاتهامه بـ”تمويل” البرلماني السابق علاء حسانين وآخرين بقضية “الآثار الكبرى”، وفق مصادر أمنية.

 

وقالت النيابة العامة إن رجل الأعمال ضُبط إثر ورود اسمه ممولًا بملايين الجنيهات؛ لعملية التنقيب عن الآثار في اعترافات أحد المتهمين.

 

وحسن راتب متهم في القضية التي تضم البرلماني السابق علاء حسانين، وشقيقه “عزالدين”، و16 آخرين ضبطوا وبحوزتهم 201 قطعة أثرية.

 

وتبين في التحقيقات مقاضاة علاء حسانين لـ”حسن راتب” بشيكات بنكية، ووجود خلافات مالية بينهما جراء تمويل رجل الأعمال حسن راتبللبرلماني السابق علاء حسانين وعصابته للتنقيب عن الآثار.

 

وحضر رجل الأعمال حسن راتب إلى محكمة جنوب القاهرة، مرتديًا “جلبابًا أبيض وممسكا سبحة”، وذلك على خلفية تورطه في قضية النائبالبرلماني السابق علاء حسانين في التنقيب عن الآثار.

 

وكشفت تحقيقات النيابة عمليات تمويل بملايين الجنيهات لعصابة علاء حسانين وشقيقه في التنقيب عن الآثار من قبل الأول.

 

وتسلمت نيابة جنوب القاهرة الكلية، الصحيفة الجنائية للنائب السابق علاء حسانين وآخرين في قضية الآثار وتبين أنه سبق اتهامه في 4 قضايا نصب سابقة.

 

وكشفت الصحيفة الجنائية لعلاء حسانين، أنه، في عام 2003 اتهم في قضية رقم 12427 نصب واحتيال وذلك لتوقيعه على شيكات دونرصيد، وعام 2017 ألقت الأجهزة الأمنية القبض عليه في بلاغ، تقدم به رجل أعمال واتهمه فيه بالنصب والاحتيال، والاستيلاء منه على 3 ملايين دولار.

 

عمليات التنقيب

وتسلمت نيابة جنوب القاهرة، تقرير لجنة وزارة الآثار فيما يخص المضبوطات التي وجدت بحيازة النائب البرلماني السابق علاء حسانينوآخرين، بعد أن كشف أن أماكن الحفر تقع في منطقة أثرية بالقرب من منطقة مصر القديمة، وأن لديه مخزنا للتهريب، حيث أخفى فيه علاءحسانين المضبوطات، ويحتوي ذلك المخزن على الآثار التي حصل عليها أثناء عمليات التنقيب.

 

ونجحت أجهزة الأمن في القبض على رجل الأعمال حسن راتب تنفيذا لقرار النيابة بشأن تمويله ماديًا للنائب علاء حسانين نائب الجنوالعفاريت في عمليات التنقيب عن الآثار.كشفت التحقيقات في قضية الآثار الكبرى والمتهم فيها رجل الأعمال الشهير حسن راتب وعلاء حسانين نائب الجن والعفاريت، أن أعمال التنقيب عن الآثار تمت في عدد من المواقع المختلفة على مستوى الجمهورية، وليست بنطاق دائرة قسم شرطة مصر القديمة فقط.

وأشار تقرير اللجنة المشكلة من المجلس الأعلى للآثار أنه بفحص القطع المضبوطة بالواقعة وكذا مقاطع الفيديو والصور المشاهدة على هواتف المتهمين محل التحقيقات أن إجمالي القطع المضبوطة في عدد اثنين وأربعين بندا وفقا للثابت بالتقرير جميعها قطع أثرية تنتمي إلى عصور مختلفة ما قبل التاريخ، والفرعوني، واليوناني، والروماني، والإسلامي، وترجع جميعها إلى الحضارة المصرية القديمة، وجميعها يخضع لقانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاته، وأن القطع المضبوطة والتي جاءت بالبنود من البند 44 حتى البند 47 بالتقرير فإنها مقلدة وحديثة الصنع وغير أثرية، وبأنه بفحص مقاطع الفيديو والصور المشاهدة على هواتف المتهمين الخاصة بالحفر تبين أن القصد منها هو التنقيب عن الآثار، كما تبين ظهور بعض القطع المقلدة وغير أثرية.

وكانت الأجهزة الأمنية ألقت القبض على رجل الأعمال حسن راتب، تنفيذا لقرار النيابة العامة بضبطه، بعدما كشفت التحقيقات التى تجريهاسلطات التحقيق مع النائب البرلمانى السابق علاء حسانين الشهير بنائب الجن والعفاريت، أن راتب متهم بتمويل علاء حسانين ماديًا فىعمليات التنقيب عن الآثار.

وكشفت تحقيقات النيابة عن عمليات تمويل بملايين الجنيهات قدمها حسن راتب لعصابة علاء حسانين وشقيقه فى التنقيب عن الآثار، وهو ماأكدته اعترافات شقيق علاء حسانين بقيام رجل الأعمال حسن راتب بدفع ملايين الجنيهات للبحث عن الآثار.

وكانت الأجهزة الأمنية في 28 يونيو الماضي ألقت القبض على رجل الأعمال حسن راتب؛ لاتهامه بـ”تمويل” البرلماني السابق علاء حسانين وآخرين بقضية “الآثار الكبرى”، وفق مصادر أمنية.

 

وقالت النيابة العامة إن رجل الأعمال ضُبط إثر ورود اسمه ممولًا بملايين الجنيهات؛ لعملية التنقيب عن الآثار في اعترافات أحد المتهمين.

 

وحسن راتب متهم في القضية التي تضم البرلماني السابق علاء حسانين، وشقيقه “عزالدين”، و16 آخرين ضبطوا وبحوزتهم 201 قطعة أثرية.

 

وتبين في التحقيقات مقاضاة علاء حسانين لـ”حسن راتب” بشيكات بنكية، ووجود خلافات مالية بينهما جراء تمويل رجل الأعمال حسن راتبللبرلماني السابق علاء حسانين وعصابته للتنقيب عن الآثار.

 

وحضر رجل الأعمال حسن راتب إلى محكمة جنوب القاهرة، مرتديًا “جلبابًا أبيض وممسكا سبحة”، وذلك على خلفية تورطه في قضية النائبالبرلماني السابق علاء حسانين في التنقيب عن الآثار.

 

وكشفت تحقيقات النيابة عمليات تمويل بملايين الجنيهات لعصابة علاء حسانين وشقيقه في التنقيب عن الآثار من قبل الأول.

 

وتسلمت نيابة جنوب القاهرة الكلية، الصحيفة الجنائية للنائب السابق علاء حسانين وآخرين في قضية الآثار وتبين أنه سبق اتهامه في 4 قضايا نصب سابقة.

 

وكشفت الصحيفة الجنائية لعلاء حسانين، أنه، في عام 2003 اتهم في قضية رقم 12427 نصب واحتيال وذلك لتوقيعه على شيكات دونرصيد، وعام 2017 ألقت الأجهزة الأمنية القبض عليه في بلاغ، تقدم به رجل أعمال واتهمه فيه بالنصب والاحتيال، والاستيلاء منه على 3 ملايين دولار.

 

عمليات التنقيب

وتسلمت نيابة جنوب القاهرة، تقرير لجنة وزارة الآثار فيما يخص المضبوطات التي وجدت بحيازة النائب البرلماني السابق علاء حسانينوآخرين، بعد أن كشف أن أماكن الحفر تقع في منطقة أثرية بالقرب من منطقة مصر القديمة، وأن لديه مخزنا للتهريب، حيث أخفى فيه علاءحسانين المضبوطات، ويحتوي ذلك المخزن على الآثار التي حصل عليها أثناء عمليات التنقيب.

 

ونجحت أجهزة الأمن في القبض على رجل الأعمال حسن راتب تنفيذا لقرار النيابة بشأن تمويله ماديًا للنائب علاء حسانين نائب الجنوالعفاريت في عمليات التنقيب عن الآثار. وفقا لما ورد في فيتو للمزيد من هنا