الوطن

واجه الدكتور مبروك عطية هجومًا كبيرًا في الفترة الأخيرة من قِبل النساء، من بينهن عضوات في البرلمان، ودكتورة من جامعة الأزهر، بسبب تصريحاته وفتاويه التي اعتبرتها النساء ظلمًا لهن.

وفي هذا الصدد، ترصد «الوطن»، 5 تصريحات للدكتور مبروك عطية أثارت غضب النساء، على النحو التالي:

رفض الطلاق بسبب التعدد
أثار الدكتور مبروك عطية غضب العديد من النساء بعد أن صرح خلال وجوده ضيفا في برنامج «يحدث في مصر» المذاع على فضائية «إم بي سي مصر»، أن الرجل من حقه في الإسلام الزوجة الثانية والثالثة والرابعة، وذلك لا حرج فيه في الشرع الإسلامي، وذلك ما دام قادرا على النفقة عليهن، والعدل بينهن، كما أن المرأة غير مُحاسبة على تقصير زوجها في البيت من النفقة ومحاسبة الله للزوج إذا لم يعدل بين الزوجات.

وأوضح «عطية» أن الإسلام شرع التعدد في الزوجات للرجال، ولا يحق للمرأة منع الرجل من الزواج بامرأة ثانية، وليس لها أيضا الحق في طلب الطلاق بسبب زواج زوجها من زوجة ثانية، ولكن لها حق المطالبة بالطلاق في حالة إذا كان الرجل يضربها ولا ينفق عليها، أما إذا طلبت الطلاق بسبب الزواج فمصيرها جهنم يوم القيامة، ولها الحق في طلب الخلع منه إذا تضررت من الزوجة الثانية، ولكن طلب الطلاق بسبب التعدد فلا يجوز لها ذلك.

ضرب الزوجات
وأدت تصريحات الداعية مبروك عطية لخلق جدل كبير بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ برر ضرب الزوجات، قائلًا: «إن هناك قاعدة من يوم ما ربنا خلق العالم لغاية يوم القيامة، النساء مبالغات في الشكوى، هذه قاعدة لازم نحطها قدام عينينا، فيه قاعدة تقول لو الإنسان قام من النوم وضرب فورًا أو دخل على البيت وضرب فورًا، فهذا شخص يحتاج مستشفى أمراض عقلية لأنه أكيد عنده مرض، أما الإنسان الطبيعي لا يمكن أن يصل لهذه الدرجة إلا بعد درجة استفزاز قوية جدًا»، وهو ما أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي وهاجمته الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر.

مفيش حاجة اسمها جواز صالونات
وصدم الدكتور مبروك عطية الفتيات المقبلات على الزواج اللاتى يبحثن عن قصص غرامية وحب، بتصريح يقول فيه إن جواز الصالونات أفضل من زواج الكافيهات، «مفيش حاجة اسمها جواز صالونات وجواز حب».

ميراث البنت في حياة الأب تعد على الله
كما أغضب الداعية الكثير من الفتيات بعد أن صرح أن من يكتب ميراثه لبناته في حياته يتعدى حدود الله، وكل إنسان حر في ماله ببيعه أو رهنه أو غيره، لكن هناك قيودا على الحرية في التصرف في المال، مشددًا على أن هناك ضمانات شرعية للمصالح، وأن أحكام المواريث ذكرت في القرآن الكريم، وهو ما اعتبره بعض الفتيات دعوة لحرمانهن من هبة آبائهن.

حداد المرأة على والدها 3 أيام فقط
ومن بين التصريحات التي أثارت الجدل أيضًا، حداد المرأة على أبيها ثلاثة أيام فقط، وبعدها تتعطر لزوجها، قائلا: «ليكي 3 أيام وتحطي عطر وتعاشري زوجك وتعيشي حياتك الطبيعية تاني بعد وفاة الوالد بـ3 أيام تعيشي حياتك الطبيعية».

للمزيد اضغط هنا