صدي البلد

كشفت سي إن إن الإخبارية الأمريكية، إن واشنطن وضعت قوة عمليات خاصة بالقرب من إثيوبيا لمساعدة السفارة الأمريكية ،إذا ما خرجت الأمور على السيطرة وسط احتدام الحرب الأهلية واقتراب قوات المعارضة من العاصمة أديس أبابا.

إسرائيل تكشف سرا إيرانيا.. الإعلان عن موقع لتخزين طائرات بلا طيار في قاعدتين
لبنان.. المستشفيات الخاصة لن تستطيع تحمل موجة جديدة من كورونا
نشر الجيش الأمريكي قوات العمليات الخاصة في جيبوتي لتكون على استعداد لتقديم المساعدة للسفارة الأمريكية في إثيوبيا إذا تفاقم الوضع ، وفقًا لمسؤول عسكري ومصدرين مطلعين على الأمر وفق ما ذكرت شبكة سي إن إن (CNN).

قال تقرير سي إن إن، يشير تنشيط بعض حراس الجيش من الكتيبة 1/75 إلى أن الولايات المتحدة تشعر بقلق متزايد بشأن تدهور الوضع الأمني ​​مع تقدم الجماعات المسلحة المتحالفة ضد الحكومة الإثيوبية جنوبا نحو العاصمة أديس أبابا .

 

فيما وصفه مسؤول دفاعي مطلع على الأمور بأنه “تخطيط حكيم” ، حيث وُضعت ثلاث سفن حربية في الشرق الأوسط على أهبة الاستعداد لتقديم الدعم لعمليات الإجلاء إذا لزم الأمر ، على الرغم من أن مسؤولي وزارة الخارجية حذروا من عدم وجود تخطط لتنفيذ عملية إخلاء واسعة النطاق بقيادة عسكرية في إثيوبيا.

 

سقوط أبي أحمد.. قوات تيجراي على أبواب العاصمة وأديس أبابا مرعوبة
أمريكا تتوعد آبي أحمد..وعقوبات قاسية على إريتريا لارتكابها مجازر واغتصابات في تيجراي

وصرح مسؤول كبير في وزارة الخارجية للصحفيين يوم الإثنين بأنه “لا توجد خطط لتوجيه القوات الأمريكية إلى إثيوبيا لتسهيل عمليات الإجلاء أو تكرار جهود الطوارئ التي قمنا بها مؤخرا في أفغانستان ، والتي كانت وضعا فريدا لأسباب عديدة” ، مشددا على أنه يتعين على المواطنين الأمريكيين المغادرة على الفور باستخدام الرحلات التجارية المتاحة.

 

وشدد هذا المسؤول على أن المواطنين الأمريكيين الذين يحتاجون إلى المساعدة في مغادرة إثيوبيا عبر الرحلات الجوية التجارية يجب عليهم الاتصال بالسفارة الأمريكية ، مشيرًا إلى أنه يمكنها تقديم خدمات قنصلية الآن “لكن لا يمكننا توقع متى وإذا تغيرت الظروف”.

 

في أوائل (نوفمبر) ، أمرت وزارة الخارجية بمغادرة موظفي الحكومة الأمريكية في غير حالات الطوارئ وأفراد أسرهم من السفارة الأمريكية في أديس أبابا “بسبب النزاع المسلح والاضطرابات المدنية ونقص الإمدادات المحتمل”.

 

صرح المسؤول الدفاعي لشبكة CNN، أن ثلاث سفن حربية برمائية موجودة حاليًا في الشرق الأوسط وهي: USS Essex و USS Portland و USS Pearl Harbour – وإنها في وضع الاستعداد ويمكن استخدامها في جهود إجلاء المدنيين المحتملة.

وقال المسؤول إنه في هذه المرحلة، لا تتوقع الولايات المتحدة إجلاءً واسع النطاق للأمريكيين ، لكن القلق يتزايد من أن حتى عددًا صغيرًا قد لا يتمكن من الوصول إلى المطار والطيران تجاريًا.

للمزيد اضغط هنا