صوت الامة

من جديد عادت فتاة التيك توك حنين حسام للاضواء بعد أن قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس، تأجيل إعادة محاكمة فتاة التيك توك حنين حسام بقضية الاتجار في البشر، إلى جلسة 20 ديسمبر المقبل، لاتخاذ الإجراءات القانونية لرد هيئة المحكمة ، لتتصدر حنين حسام التريند علي محرك البحث جوجل .
انفعال حنين حسام

شهدت جلسة اعادة محاكمة فتاة التيك توك حنين حسام بقضية الاتجار في البشر والتيى عقدت برئاسة المستشار محمد أحمد الجندي رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين أيمن عبد الخالق ومحمد أحمد صبري، وأمانة سر مجدي شكري وهاني شحاتة الكثير من الاحداث خاصة بعد أن حاولت حنين الاختباء داخل قفص الاتهام، هربا من تصويرها، مرددة: “مش عايزة أتصور” لتأمر المحكمة فيما بعد بإخراج حنين حسام من القفص إلى مكان حجزها أسفل المحكمة بينما طلب دفاع المتهمة من المحكمة تمكينه من اتخاذ إجراءات ردها، وهو ما وافقت عليه هيئة المحكمة.

وكانت المحكمة في وقت سابق برئاسة المستشار محمد أحمد الجندى، قد أصدرت قرارها بمعاقبة المتهمة حنين حسام غيابياً بالسجن المشدد 10 سنوات، ومعاقبة المتهمين مودة الأدهم ومحمد عبد الحميد ومحمد علاء وأحمد صلاح، بالسجن المشدد 6 سنوات وغرامة 200 ألف جنيه لكل منهم، لاتهامهم جميعاً بالاتجار فى البشروذلك بعد أن تمت أحالتهم من قبل النيابة العامة، للمحاكمة الجنائية؛ لاتهامهم بالاتجار فى البشر.
أمر الاحالة
وجاء بأمر الاحالة الخاص بالقضية وما تضمنته التحقيقات أن الفتيات تظهر عبر التطبيق فى بث مرئى مباشر متاح لكل المشاركين بالتطبيق، وإنشاء علاقات صداقة وتجاذب أطراف الحديث مع المتابعين له، مستغلة فترة حظر التنقل إبان الموجة الأولى لكورونا بالبلاد ومكوث المواطنين بمنازلهم؛ مقابل وعدهن بالحصول على أجور تزيد بزيادة اتساع المتابعين لهما.
لتتهم النيابة العامة حسب أمر الإحالة، حنين حسام بالاتجار في البشر بأن تعاملت في أشخاص طبيعيين هن المجني عليهن الطفلتين “م. س” و”ح. و” واللتان لم يتجاوزا الـ18 من العمر، وأخريات بأن استخدمتهن بزعم توفير فرص عمل لهن تحت ستار عملهن كمذيعات من خلال أحد التطبيقات الإلكترونية للتواصل الاجتماعي “تطبيق لايكي” يحمل في طياته بطريقة مستترة دعوات للتحريض على الفسق والإغراء على الدعارة بأن دعتهن “على مجموعة تسمى لايكي الهرم” أنشأتها على هاتفها ليلتقوا فيه بالشباب عبر محادثات مرئية وإنشاء علاقات صداقة خلال فترة العزل المنزلي، الذي يجتاح العالم بسبب وباء كورونا بقصد الحصول على نفع مادي.

كما جاء بالتحقيقات ايضا أن المتهمة استغلت الطفلتين المذكورتين استغلالًا تجاريًا، بأن حرضت وسهلت لهن الانضمام لأحد التطبيقات الإلكترونية التي تجني من خلالها عائد نظير انضمام الأطفال وإنشاء مقاطع فيديو لهن.أمّا عن المتهمة مودة الأدهم، فاستخدمت الطفلة “ح. س” وشهرتها “ساندي، والطفل “ي. م” واللذان لم يتجاوزا الثامنة عشر من العمر في تصوير مقاطع فيديو رفقتها ونشرها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي مستغلة ضعفهما وعدم إدراكهما للحصول على ربح من ورائهم.
ماذا قال والد حنين حسام؟
عقب انتهاء جلسة المحاكمة، حاول والد حنين حسام الدفاع عنها من خلال حديثه لوسائل الإعلام، مشيرا الي أن نجلته بريئة من جميع الاتهامات، مستطرداً: “بنتى مكنش بيبان منها شعر فى الفيديوهات، ولا بتطلع ترقص، وكانت متفوقة فى الدراسة وفى الثانوية العامة، ومتعرفش مودة الأدهم خالص”.
وأكد والد حنين حسام ” بنتى مكنش بيدخلها فلوس ده إحنا ساكنين فى شبرا مش فى التجمع ولا أي مدينة جديدة”.

للمزيد اضغط هنا