المصري

قال الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، إن الجن لا يسرق، وفقًا للقرآن والسنة.

وأوضح عطية، بحسب فيديو له على قناته بـ«يوتيوب»، أن «الرسول قال إن (الجن لا يفتح مغلقًا)، ونبهنا النبي لغلق الأبواب وحفظ الأموال».

 

كان الدكتور محمد أبوبكر، أحد علماء الأزهر الشريف، قد قال إنه يمكن للجن أن يسرق الأموال والذهب، منوهًا بأنه ليس من المُستبعد أن يسرق الجن بعض أمتعة أو نقود بني آدم، لأن الجن فيهم الصالحون والطالحون، قال تعالى: «وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا» (الجن: 11)، وثبت في السنة سرقة الشيطان من طعام الصدقة، كما في حديث أبي هريرة الطويل.

وأكد عطية، بحسب فيديو له على قناته بـ«يوتيوب»، أن «العلماء أكدوا أن الجن لا يملك إلا الوسوسة، وأنه لا يمكن لأي أن يسرق أو يعاشر امرأة أو يتزوج من جنسنا، سيبونا بقى من الخرافات».

واستشهد عطية بسورة الناس من القرآن الكريم، قائلًا: «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ، مَلِكِ النَّاسِ، إِلَهِ النَّاسِ، من شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ، الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ، مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ».

وأردف: «لو أي حد اتسرق منه أي شيء يبقى وراءها إنسان مش جن، واللهم قد بلغت فاللهم اشهد».

كان «أبو بكر» في فيديو له عبر «فيسبوك» قال إن «مشكلة سرقة الأموال دون معرفة سارقها متواجدة في منزله ومنزلك والكثير من المنازل»، مؤكدًا أن هذه الواقعة حدثت معه بالفعل في منزله».

وأفاد بأن «عالم الجن كعالم البشر منهم الصالحون ومنهم الطالحون السيئون، لذلك إذا اختفت الأموال من منزلك أو الذهب وتأكدت أن أهل بيتك لم يقوموا بالأمر، وتساءلت ما إذا كان الجن سرقهم فهذا صحيح!، لأنه يسرق من الأموال والذهب والأطعمة».

ونبه على أن الجن يقوم بذلك الأمر من أجل نفسه، أو طاعةً لأمر الساحر الذي سخره للقيام بذلك، مضيفًا: «في حالة قيامه بذلك الأمر لنفسه، يقوم بذلك من أجل الأذى، إذ قال الإمام ابن تيمية: إن للجن والشياطين لذة في الشر والفتن، يحبون ذلك وإن لم يكن فيه منفعة».

ولفت إلى أن الجن يمكنه أن يسرق أشياءَك ويضعها عند غيرك، ويأتي لك في هيئة خاطر أو رؤيا منامية ليخبرك أن أشياءَك الضائعة عند هذا الشخص في هذا المكان.