محتوي بلس

أعلنت الكاتبة فريدة الشوباشي، عضو مجلس النواب، عن نيتها بتقديم مشروع قانون للمجلس يمنع ويجرم ارتداء النقاب على اعتبار إنه شكل من أشكال التخفي.

وقالت الشوباشي في تصريح صحفي لها:” جميعا عاصرنا أبشع الحوادث التي استخدم النقاب بها، وكيف كان سترا للمجرمين، ولا يوجد دولة بالعالم تسمح بأي شكل من أشكال التخفي هذه، لا سيما أن هذا الوضع دخيل على مصر، والنقاب ليس له من العفة في شيء”.

كما اعتبرت الشوباشي أن الحجاب ليس فرضا حيث أشارت الى إنه لا توجد آية قرآنية واحدة ذكرت أن تغطية الشعر فرض، وقال إن الله قال في كتابه العزيز :”وليضربن بخمرهن على جيوبهن” لافتا إلى أنه عز وجل “يقصد هنا الصدر لا الشعر، فامرأة أبي لهب كانت ترتدي الحجاب، ورجال السعودية وغيرها من المناطق المجاورة يضعون على رؤسهم ما يحميهم من الشمس، وهذا يعني أن الحجاب هذا فرضته ظروف بيئتهم لا الإسلام”.

وأشارت فريدة الشوباشي إلى أن الحجاب في منتصف السبعينيات في مصر لم يكن علامة على العفة والشرف، وغيرها من المظاهر التي استحدثها المتأسلمين، بل العمل والسلوك هو الدال على ذلك.

وأوضحت:”ناقشت هذه النقطة مع الإمام الراحل الدكتور سيد طنطاوي، شيخ الأزهر الشريف، وأخبرته أن الحجاب ليس فرضا في الإسلام، بل فرضته ظروف البيئة، وأجاب مستشهدا بالحديث: «إذا بلغت المرأة المحيض لا يظهر منها غير وجهها وكفيها»، فكان ردي أن هذا حديث ضعيف فضحك ولم يرد بعدها، وهذا يعد إقرارا بصحة ما أقول”.

للمزيد اضغط هنا