الوطن

شدد الدكتور أسامة الأزهري، الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، على أهمية قراءة القرآن الكريم، وحصول الأجر العظيم جراء ذلك، مطالبا بالالتزام بأخلاقه.

وقال «الأزهري» خلال لقائه مع الإعلامي رامي رضوان، في برنامج «مساء dmc»، المذاع عبر فضائية «dmc»: «يا جماعة اقرأوا القرآن في كل وقت بس مع قراءة القرأن خذوا بما يرشد إليه من الخلق والعلم والإنسانية، واجعلوا القرآن يسري إلى حياتكم، ويراه الناس فيكم، يعني مينفعش إنسان يداوم على قراءة القرآن ويترك القمامة ملقاة أمام البيت، أو الشارع يكون مش نظيف ولا يسيئ لزوجته ويظلمها أو لأولاده، أو يكون فاحش اللفظ ويسيئ للناس، أو يكون متعثر في حياته وفاشل فيها أو يكون فاشل في التعليم، فكده بيكون منفذش اللي القرآن الكريم بيقوله».

وأوضح مستشار رئيس الجمهورية، إلى أنه وعى على الدنيا وأقاربه وغيرهم كانوا يحرصون على تشغيل القرآن الكريم في المحلات صباح كل يوم، بصوت كبار الشيوخ، وكانت هناك راحة تملأ الدنيا، مشددًا على أن القرآن لم يمنعهم من النجاح في تجارتهم.

وأشار الدكتور أسامة الأزهري، إلى أنه يمكن للتاجر قراءة القرآن، حتى وان تعثر فيه أو قرأه بجهد ومشقه، مشددًا على حرمة مس المصحف لمن انتقض وضوئه، وللجنب ولمن مسها الحيض، لافتًا إلى أنه يجوز للإنسان أن يقرأه من غير وضوء، لكن دون مس المصحف؛ لأن ذلك لا يجوز بغير وضوء، وأن الجٌنب يفعل ذلك أيضا دون المس، وكذلك المرأة الحائض.

وحذر «الأزهري» من إهمال البعض لمهام وظيفته بحجة قراءة القرآن، متذكرًا قول بعض الفقهاء: «رب قارئ للقرآن والقرآن يلعنه، يقرأ في القرآن الكريم إن الله لا يحب الفساد وهو يفسد في الأرض، ويقرأ في القرآن الكريم النهي عن الكذب وهو يكذب، ويقرأ في القرآن الكريم عن ذم الغيبة والنميمة وهو يغتاب ويتظاهر بأنه يقرأ القرآن الكريم».

للمزيد اضغط هنا