«جربعة مش هتجربع»، «هقطعلك لسانك من لغاليغو»، «أني نعنوشة»، وغيرها من الأفيهات الكوميدية التي أمتعت بها جمهورها طوال حياتها الفنية، وعلى الرغم من تفوقها المسرحي، إلا أنها برعت أيضًا في السينما والدراما تاركة بصمة مميزة في أعمالها، إنها الفنانة القديرة سهير البابلي التي تصدرت التريند خلال الساعات الماضية، بعدما أثارت قلق جمهورها بسبب تعرضها لوعكة صحية دخلت على إثرها إلى المستشفى.

وفي السطور التالية نستعرض لكم أبرز المحطات في حياة ملكة المسرح.

ولدت سهير البابلي الشهيرة بـ «سوسكا» 14 فبراير عام 1937 في مدينة فارسكور بمحافظة دمياط، ولكنها أقامت وتربت في منزل عائلتها في مدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية، ظهر حبها للفن منذ صغرها فالتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وكذلك معهد الموسيقى، ولكنها عانت في البداية من ضغوط كثيرة بسبب رفض والدته عملها في الفن.

 

بداية سهير البابلي الفنية
قدمت البابلي خلال مشوارها الفني ما يقرب من 100 عملًا فنيًا بين المسرح والدراما والسينما، وكانت بدايتها عام 1957 عندما شاركت في فيلم «صراع مع الحياة»، وبعدها بعام شاركت في فيلم «هل أقتل زوجي»، لتتوالى بعدها أعمالها الفنية.

علاقة صداقة قوية تجمع سهير البابلي وشادية
وكونت ثنائي شهير مع الفنانة شادية خلال مسرحية «ريا وسكينة»، كما كانت تربطها بها علاقة صداقة قوية، حيث انهارت من البكاء عند معرفتها بوفاتها، وقالت في تصريح سابق لـ «الوطن» إن عقلها لم يستوعب خبر وفاة شادية وكانت تطمئن عليها باستمرار، وعند معرفتها بخبر وفاتها حزنت حزنًا شديدًا وانهارت من البكاء.

 

أبرز أعمال البابلي
شاركت في العديد من الأعمال الفنية التي تركت بصمة في عالم الفن ومن أبرز هذه الأعمال: مسرحية مدرسة المشاغبين، والدخول بالملابس الرسمية، والعالمة باشا، وريا وسكينة، ومسلسل بكيزة وزغلول، وكذلك فيلم أميرة حبي أنا، والسيد قشطة، وغيرها من الأعمال.

 

زيجات سهير البابلي
أما عن زيجاتها تزوجت الفنانة سهير البابلي 5 مرات، كانت الأولى من رجل الأعمال محمود الناقوري الذي أنجبت منه ابنتها الوحيدة «نيفين»، والثانية من الملحن منير مراد الذي قيل أنه أعلن إسلامه ليستطيع الزواج منها حيث كان على الديانة اليهودية، ولكنها نفت ذلك وقالت في لقاء سابق إن إسلامه نابع من داخله وليس للزواج منها.

وجاءت الزيجة الثالثة من أشرف السرجاني ثم تزوجت من رجل الأعمال محمود غنية بعد وفاة السرجاني، وكانت الزيجة الخامسة من الفنان القدير أحمد خليل ولكنه انفصل عنها بسبب غيرته عليها.

اعتزال سهير البابلي الفن وارتدائها الحجاب
وفي عام 1997، وقبل نهاية التسعينات قررت سهير البابلي ارتداء الحجاب واعتزال الفن، وكان ذلك لسببين حسب تصريحات سابقة لها: الأول هو تأثرها من ارتداء ابنتها الحجاب وهي مشغولة بالأعمال الفنية، قائلة: «بنتي اتحجبت وأنا لاء، لازم أعمل زيها عشان أرضي ربنا».

والسبب الأخر هو علاقتها بإمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي الذي شجعها على تنقية أدوارها، كما أنها عادت للفن مرة أخرى بعد ذلك عام 2005 من خلال دورها في مسلسل «قلب حبيبة» وكان أيضًا بسبب الشيخ الشعراوي الذي شجعها على العودة وقال لها: «مفيش ما يمنع إنك تمثلي وانتي محجبة ووقورة بهذا الشكل الملتزم، الناس بتتفرج على التليفزيون أكتر ما بتروح الجوامع».

 

الأزمة الصحية التي تعرضت لها البابلي
وخلال الساعات الماضية عانت البابلي من أزمة صحية نقلت على إثرها إلى إحدى المستشفيات، وكشفت ابنتها نيفين عن تطور حالتها الصحية في تصريح لـ «الوطن» موضحة أن والدتها كانت تعاني منذ شهر من نوبات سكر مفاجئة، ونتيجة لتلك النوبة أُصيبت بمضاعفات، منها توقف في عضلة القلب، والإصابة بمياه على الرئة، مما تسبب في جلطة وتدهورت حالتها الصحية بشكل أكبر، ولا تزال حتى الآن في العناية المركزة لتسترد حالتها الصحية.