قال الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية إن قرار تعديل صرف الخبز محل سكن المواطن جاء بعد تلقى عدد من الشكاوى تخص الصرف في بعض المناطق كالخصوص والمرج بمعدلات أعلى من البطاقات المسجلة.

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الخميس: إننا نسعى إلى حسن إدارة مخصصات الدعم البالغة 87 مليار جنيه وفقا لموازنة 2021/2020 منها 36 مليار جنيه للسلع التموينية بمعدل 3 مليارات جنيه شهريا و51 مليار جنيه لدعم رغيف الخبز، مشيرا إلى أن اجمالي عدد المستفيدين من دعم السلع التموينية يبلغ 64 مليون مواطن، فيما يبلغ أعداد المستفيدين من دعم الخبز 71 مليون مواطن.

وردا على سؤال بشأن بيع رغيف الخبز الحر استخراج 72% بسعر 50 قرشا للرغيف ورغم ذلك فإن تكلفة الرغيف المدعم 65 قرشا، قال: لا يوجد رغيف أبيض يتم بيعه بسعر أقل من 75 قرشا، وما يتم بيعه هو خبز مدعم يتم الحصول عليه من حصص المواطنين، لافتا الى أن سعر كيلو الدقيق بلغ 7 جنيهات يتم من خلاله إنتاج 12 رغيفا، وبالتالي لايوجد مبرر لبيعه بسعر أقل من التكلفة.

وفيما يتعلق بإعادة تسعير الخبز أكد المصيلحي أن سعر رغيف الخبز المدعم الحالي 5 قروش في ين أن التكلفة الحقيقية تتراوح من 59 الى 65 قرشا، بناء على نوع الوقود حيث إن السولار أعلى تكلفة من الغاز الطبيعي، ويتم حاليا استكمال الدراسات الخاصة بتعديل منظومة الخبز.

وحول ملف الرقابة قال المصيلحي إن الوزارة من أوائل الوزارات التى تبنت إعادة هيكلة قطاعات الرقابة لديها في كيان واحد،كما تم تطوير وحدة حماية المستهلك لتصبح جهاز مستقل لضبط الأسواق، وهناك تعاون بين مباحث التموين وجهاز حماية المستهلك لضبط الاسواق بالرغم من عدم وجود قوى بشرية كافية.

وأكد المصيلحي أهمية المشاركة المجتمعية من كافة الجهات لتوفير مناخ داعم لجهود الرقابة.