أكد الدكتور على المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، في تصريحات خاصة لبوابة أخبار اليوم، استمرار عملية التنقية بالنسبة للبطاقات التموينية.

وأوضح أن المقصود بتنقية البطاقات التموينية، هو استبعاد القادرين أو غير المستحقين من منظومة دعم السلع، وذلك وفقا للمعايير التي وضعتها لجنة العدالة الاجتماعية من قبل، وتتعلق بمحددات الدخل والانفاق للمواطن.

جدير بالذكر، أن وزارة التموين والتجارة الداخلية أصدرت بيان عقب تصريحات الرئيس السيسي بشأن وجود بطاقة تموينية تحمل إسمه، أكدت أنه تم اكتشاف ذلك ووجد بالبطاقة الرقم القومي للرئيس وتم الغاء البطاقة في حينه.

وأكد وزير التموين خلال تصريحات سابقة، أنه حتى الآن يتم مراجعة البطاقات التموينية بشكل دوري وفي حالة وجود أي نوع من الاخطاء يتم إتخاذ اللازم، وقال الجميع يعلم أنه منذ نهاية عام 2020 تم الوصول إلى تنقية قاعدة البيانات.

وأشار المصيلحي، إلى أن أهم التحديات التي سعى إلى ضبطها، عملية تنقية قواعد بيانات مستحقي الدعم، بالتعاون مع كل من الرقابه الإداريه ووزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والإنتاج الحربي، وكان من أهم نتائج عمليات التنقيه توفير قاعدة بيانات محدثة للبطاقات التموينية، وتعريف كافة الأفراد بموجب الرقم القومي، إضافة إلى انخفاض عدد المسجلين على منظومة الدعم السلعي إلى 63,8 مليون مواطن بدلا 68 مليون والمسجلين على سيستم دعم الخبز 71,5 مليون بدلا من 77 مليون مستحق للدعم .

يذكر أن، وزارة التموين والتجارة الداخلية قد اتخذت عدد من الإجراءات التي من شأنها الحفاظ على أموال الدعم، والتأكد من ايصاله إلى مستحقيه، والتصدي لأي تلاعب في البطاقات التموينية، وذلك بربط البطاقة التموينية برقم التليفون المحمول الخاص بصاحب البطاقة، والرقم القومي، بحيث أنه لا يمكن للمواطن الحصول على خدمات البطاقة التموين دون الرقم القومي ورقم المحمول مطلقا.