فرحة عارمة تسود الشارع المصري عقب القرار التاريخى الذى اتخذه الرئيس بعدم مد حالة الطوارئ، المواطنون أكدوا أن القرار شجاع لا يخرج إلا من زعيم من طراز فريد، ويؤكد أن مصر الآن فى أمان تام وهذا ما نلمسه بالفعل ويؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح. دفى البداية يقول حسين محمد، محامٍ، إن مثل هذه القرارات الشجاعة ليست بجديدة على الرئيس السيسي الذي عودنا دائما على التحدى والمثابرة وأن الخوف لا يعرف طريقه لأجل أن تعود مصر لسابق عهدها وأن يعيش المواطنون جميعا فى حياة كريمة.

«ربنا يخليك لينا يا ريس دايما مفرحنا ومطمنا كمل يا ريس واحنا وراك و واثقين فيك».. بهذه الكلمات استقبلتنا رنا على، طبيبة، بالابتسامة والسعادة، حيث أكدت أن الزعيم السيسى دائما هو صاحب القرارات الشجاعة وهو صمام أمان المصريين، وتوضح أن الرئيس السيسي بهذا القرار التاريخي أسكت أفواه الشر التي كانت تدعي زورا أن مصر بلد الطوارئ.

ويؤكد وائل أبو زيد، محامٍ، أن القرار هو هدية من الرئيس كالهدايا التي اعتدنا عليها والأهم أنه يؤكد أننا بالفعل أنهينا السنوات العجاف التي أراد بها أهل الشر النيل من مصر ولكن الله أنقذنا بالزعيم السيسي الذي استطاع أن يقهر كل المحاولات الخبيثة التي حاولوا بها النيل من مصر.