قال الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، إن الوصول لاتفاق بملف سد النهضة لصالح الجانب الإثيوبي، مشيرًا إلى أن إثيوبيا نفت معاناة السد من مشكلات وعدم اكتمال دراساته، وفقًا لما أعلنته اللجنة الدولية عام 2011.

وأضاف عبدالعاطي، خلال لقاء لبرنامج «بالورقة والقلم»، المذاع عبر فضائية «TeN»، مساء السبت، أن مخرجات اللجنة الدولية أفادت بوجود مشكلة في أمان السد ووجود دراسات ناقصة وأوصت بمجموعة توصيات لمعالجة المشكلات الفنية وأمان السد، متابعًا أن الجانب الإثيوبي لم يمنح مصر الرسومات التي تثبت تنفيذ تلك التوصيات.

وأكد أن أي تعاون أو اتفاق بملف سد النهضة يفيد الجانب الإثيوبي، قائلًا إن إثيوبيا خفضت عدد توربينات السد من 13 إلى 16؛ نتيجة عدم تنفيذ توصيات ودراسات اللجنة الدولية.

وتابع وزير الري: «إثيوبيا خفضت عدد التوربينات بسبب مشكلات فنية وتكبدها تكلفة على الفاضي، ولو تعاونت في الأساس مع دول المصب فالأمر يحقق استفادة متبادلة»، بحسب تعبيره.