ضرب صباح اليوم الثلاثاء، زلزال سواحل البحر الأبيض المتوسط. وأفاد المركز الأوروبي لرصد الزلازل، أن زلزالا بقوة 6.4 درجات هز البحر الأبيض المتوسط، في حين أفادت وسائل إعلام بأن سكان مصر ولبنان وسوريا والأردن وفلسطين شعروا بالهزة.

وأشار المركز الأوروبي للزلازل، أنّه وقع زلزال قوي بقوة 6.7 درجات حسب الرصد الأولي في مياه البحر المتوسط، بين قبرص وكريت وجنوب سواحل تركيا على عمق 69 كم.

وشدد، أنّ هذه القوة تعتبر عالية في حوض شرق المتوسط وقد ينبئ حدوثه بما هو أخطر مستقبلاً.

وكشف الدكتور جاد القاضى، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن محطات الشبكة القومية للزلازل سجلت هزة أرضية الساعة 7:32 دقيقة بالتوقيت المحلى، موقعها شرق البحر المتوسط بقوة أعلى من 6 درجات على مقياس ريختر، شعر بها سكان عدة مناطق.

وأكد القاضي أن زلزال اليوم استمر الإحساس به من 4 إلى 10 ثوان.

وقال القاضي: أنه من المتوقع حدوث توابع (هزات ارتدادية) لكن بقوة أقل من الزلزال الرئيسي الذي حدث اليوم.

والشبكة القومية للزلازل من أحدث الشبكات الموجودة في العالم ومصر من أوائل الدول على مستوى العالم وشمال أفريقيا والشرق الأوسط في هذا المجال، حيث يعود تاريخها لأكثر من 150 سنة ولدينا أكبر تاريخ زلزالى على مستوى العالم يعود لأكثر من 5 آلاف سنة، على الرغم من أن رصد الزلازل بدأ مع بداية القرن العشرين ولكن الحضارة المصرية القديمة وتاريخ الزلازل في كتب التاريخ كلها تعود لأكثر من 5 آلاف سنة وهو ما يعطى ثقلا وقوة لمصر في الرصد والتعامل مع مثل هذه الظواهر الطبيعية.

زلزال 92 – صورة أرشيفية
وعن تصنيف مصر ووضعها عالميا بين المناطق الأكثر عرضة للزلازل، فإن مصر بعيدة كل البعد عن الأحزمة الزلزالية، حيث إن هناك 7 أحزمة زلزالية معروفة على مستوى العالم ومصر بعيدة عنها، ولكن مصر بقربها من بعض المناطق النشطة زلزاليا مثل خليج العقبة وخليج السويس والبحرين الأبيض والأحمر تجعلنا نتأثر ببعض الزلازل متوسطة القوى ومرونة المجتمع المصرى حاليا لتلقى الصدمة العامل الحاكم لتقليل الخسائر الناتجة.

بيان من المعهد القومي للبحوث الفلكية تعليقا على الزلزال الذي شعر به سكان القاهرة

قال المعهد القومي للبحوث الفلكية إن محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل التابعة للمعهد سجلت، اليوم الثلاثاء، هزة أرضية بشرق جزيرة كريت اليونانية (على بعد 390 كيلومترا من الإسكندرية).
وفي بياناتها، أشارت محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل إلى أن الهزة وقعت عند الساعة الـ07:32 صباحا بالتوقيت المحلى، بقوة 6.2 درجة على مقياس ريختر، على خط العرض 34.59 شمالا، وخط الطول 28.59 شرقا، وبعمق 31.56 كيلومتر.

هذا وقد ورد للمعهد ما يفيد الشعور بالهزة الأرضية دون وقوع أي خسائر في الأرواح والممتلكات.