بعد أن تم الكشف عن حقيقة الصور التي تم تداولها خلال الـ48 ساعة الماضية، للفنانة دوللي شاهين والتي ظهرت فيها وهي داخل أحد المستشفيات، والإعلان أنها من كواليس تصوير مسلسل “المماليك” وليست تعرضها للتعنيف كما تردد.

دار تساؤلا هل استغلت الفنانة اللبنانية هذا الأمر لركوب تريند مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة للترويج لنفسها؟، أم يعد هذا الأمر دعاية مشروعة لمسلسها الجديد “المماليك” الذي يتم تصويره حاليا والمقرر عرضه في شهر ديسمبر المقبل.

نرشح لك: #شرطة_الموضة: أجمل إطلالات الفنانات في اليوم الثالث من مهرجان الجونة

البداية كانت مع نشر دوللي شاهين صورة لها عبر حسابها على موقع Instgram وهي على سرير المرض وعلى وجهها آثار كدمات، وعلقت: “أي أي أي.. يا حرام يا دودو”، مع تسريب أخبار من المقربين منها أنها تعرضت للتعنيف وستكشف التفاصيل فور تحسن حالتها الصحية وخروجها من المستشفى.

 

إلا أنه قامت دوللي شاهين، خلال الساعات الماضية، بكشف حقيقة هذه الصور لتؤكد أنها بخير وبصحة جيدة، ولا صحة لما يتم تداوله عن تعرضها للاعتداء بالضرب من قبل مجهولين، مشيرة إلى أن الصورة المتداولة لها هي من مشهد تمثيلي خلال أحداث مسلسل (المماليك)، واصفة تلك المشهد بـ”الصعب”.

وتجسد دوللي شاهين شخصية “ناني” خبيرة أبراج ضمن أحداث مسلسل “المماليك”، ويقوم ببطولة العمل رانيا يوسف وبيومي فؤاد ونانسي صلاح وسيدرا ورامي وحيد وعمر حسن يوسف وحنان سليمان وعفاف رشاد وغيرهم، وينتمي العمل إلى نوعية الأعمال الطويلة التي تدور أحداثها في 60 حلقة، وهو عمل اجتماعي تشويقي.

من ناحية أخرى، تقدم أيمن محفوظ، ببلاغ إلى النائب العام ضد دوللي شاهين التي ادعت كذبًا أنها تعرضت لاعتداء وحشي من مجهولين، وثبت كذب ادعائها، وأنها كانت مجرد دعاية للمسلسلات الجديدة، وطالب في بلاغه الذي حمل رقم 134544 لسنة 2021 بمنع دخول الفنانة لمصر وترحيلها بعد مُحاكمتها، وتوقيع أقصى عُقوبة عليها، وإلغاء تصاريح العمل الخاص بها في مصر، واتخاذ اللازم قانونًا.