علق الدكتور مبروك عطية، الداعية الإسلامي على واقعة الاعتداء على الصيدلانية إيزيس مصطفى بالضرب بإحدى الوحدات الصحية بمحافظة الشرقية، من قبل زملائها لعدم ارتدائها الحجاب، قائلًا: «الدين والحجاب تلكيكة وأكيد هناك مشاكل بينهم وبين الفتاة».

وأضاف «عطية» خلال لقائه ببرنامج «يحدث في مصر» الذي يُقدمه الإعلامي شريف عامر، على شاشة «إم بي سي مصر» اليوم الأربعاء، أن مكان العمل ليس مركزًا للدعوة إلى الله، قائلًا: «العمل عبادة».

وأوضح الداعية الإسلامي، قائلًا: «حقوق ربنا لها قاضٍ وليس لأحد حق في تنفيذها دون تكليف»، مُبديًا تعجبه ممن يذهبون لوظائفهم بالمصاحف ويضيعون وقت العمل في الصلاة.

وكانت قد كشفت الصيدلانية إيزيس مصطفى، تفاصيل الاعتداء عليها من قبل موظفات الوحدة الصحية التي تعمل بها، قائلة إنها تعمل في وحدة كفر عطا الله بالزقازيق منذ عامين والأمور كانت تسير بشكل طبيعي حتى انضمام «أبلة أمينة»، للوحدة وتولت أمور الحضور اليومي في الوحدة.

وقالت «إيزيس» في حوارها مع «يحدث في مصر» على فضائية «إم بي سي مصر» أمس الثلاثاء، إنه كان يتم مهاجمتها بسبب وبدون سبب وكان يتم التبرير بأنها غير مرتدية للحجاب، موضحة: «أبلة أمينة كانت بتقولي مش لابسة حجاب ليه ولازم تلبسي الحجاب، وكنت دائمًا برد عليها وبقولها بأدلع شوية وبشوف نفسي يومين قبل الجواز».

وأضافت: «يوم الواقعة تفاجأت بموظفي الوحدة الصحية ينهالون عليا بالضرب بعد توثيقي وهو ما تسبب في إصابتي بحالة إغماء نتيجة اعتدائهم عليا»، موضحة:»كافة مشاكلي مع موظفي الوحدة كانت بسبب عدم ارتدائي للحجاب«.

وأكدت إيزيس مصطفى، أن الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، استقبلني في مكتبه وقدم لى رسالة دعم، وتم نقلي من الوحدة الصحية لمكان آخر، وإن محافظ الشرقية قال لى: «انت سنك صغير ولا يجب أن يتردد في سجلات النيابة والمحاكم حتى لا يؤثر على مستقبلك».